اقترب رمضان ..من كان عنده فضل زاد فليعد به على من لا زاد له

البيت المسلم › التربية 2014-06-16 عدد القراءات: 696

اقترب رمضان ..من كان عنده فضل زاد فليعد به على من لا زاد له

 آفاق خاص

حينما يحل شهر رمضان تسارع النسوة بإعداد أشهى المأكولات و أجود أنواع الطعام، وعندما ينتهي أفراد الأسرة من تناول إفطارهم يزيد الطعام ويكون مصيره سلة المهملات، لكن في المقابل هناك العديد من الأسر الفقيرة لا تجد ما يسد رمقها بعد صيام نهار طويل في الشهر الفضيل.

وهذا ما يعرف بالتبذير و الشريعة الإسلامية ذمته على الصعيد المادي والمعنوي على حد سواء وجعلته من صفات إبليس كما جاء في قوله تعالى “إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين”، بل إن من يستهتر بالنعمة يكفر  بشكر الله على نعمه والأصل استغلالها على أكمل وجه.

فإذا أكل المسلم الطعام وزاد على حاجته يوزعه على المحتاجين حتى يكسب الصدقة “، قال رسول الله “من كان عنده فضل زاد فليعد به على من لا زاد له”. وإعطاء فضول الطعام للمحتاجين له فضل في ثلاثة أمور وهي خروجه عن التبذير الذي ذمته الشريعة،وتصدقه بالزائد من الطعام والشراب يمكنه من الحصول على أجر الصدقة ،بالإضافة إلى أنه يعزز أواصر المحبة المجتمعية لاسيما في شهر المحبة والغفران.

ويعود سبب التبذير في شهر رمضان إلى الاعتقاد السائد بين الناس بأن رمضان شهر التلذذ بأصناف الطعام المختلفة وغير المعتادة في الأيام العادية فيذهب أرباب البيوت إلى الأسواق يأتون بحاجيات الشهر المتناثرة على البسطات عند أبواب المحال التجارية بكميات كبيرة قد لا يستخدمونها طوال الشهر لزحمة المائدة بأصناف الطعام والشراب.

لاعتقادهم أن شهر الصيام جاء لإعداد المأكولات دون إدراكهم للهدف السامي الذي جعله الله سبحانه وتعالى للصيام, وهو التقوى بمعنى الوقاية ولا بد أن يفصل المسلم نفسه عن  المعصية وينضم لأسوار الصيام المنيعة الحصينة لوقايته من كافة الشهوات والمغريات ليكون انطلاقة لنا نحو الأفضل فهو بمثابة مدرسة إيمانية تجديدية .

هل تشعر بدورك التربوي تجاه من حولك؟



الزيارات: 170638