احرص على العلم قبل فوات الأوان

مقالات وآراء › تربوية 2014-10-11 عدد القراءات: 348

بقلم: أ.د نعيم الصفدي

احرص على العلم قبل فوات الأوان

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء وإمام المرسلين سيدنا ونبينا وقائدنا ومعلمنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وعلى آله وصحبه ومن تبع هداهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:

فإنه ينبغي علينا أن نحرص على تعلم العلم الشرعي ، وأن نبذل من أوقاتنا الكثير من أجل حضور مجالس العلم في المساجد، والجامعات، والمناسبات المتنوعة ، فقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم رفع العلم وذهابه مؤشراً على قرب قيام الساعة ، حيث روى البخاري في صحيحه عنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِنَّ مِنْ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ: أَنْ يُرْفَعَ العِلْمُ وَيَثْبُتَ الجَهْلُ، وَيُشْرَبَ الخَمْرُ، وَيَظْهَرَ الزِّنَا " وفي رواية عند البخاري أيضاً عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: لَأُحَدِّثَنَّكُمْ حَدِيثًا سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لاَ يُحَدِّثُكُمْ بِهِ أَحَدٌ غَيْرِي: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّ مِنْ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ يُرْفَعَ العِلْمُ، وَيَكْثُرَ الجَهْلُ، وَيَكْثُرَ الزِّنَا، وَيَكْثُرَ شُرْبُ الخَمْرِ، وَيَقِلَّ الرِّجَالُ، وَيَكْثُرَ النِّسَاءُ حَتَّى يَكُونَ لِخَمْسِينَ امْرَأَةً القَيِّمُ الوَاحِدُ» وقد وضع البخاري لهذين الحديثين عنوانا بقوله:" باب رفع العلم وظهور الجهل" ورفع العلم يكون بموت العلماء حيث روى البخاري في صحيحه عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ العَاصِ رضي الله عنهما قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّ اللَّهَ لاَ يَقْبِضُ العِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنَ العِبَادِ، وَلَكِنْ يَقْبِضُ العِلْمَ بِقَبْضِ العُلَمَاءِ، حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا، فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا».

وقال ربيعة بن عبد الرحمن الفقيه المعروف بربيعة الرأي: «لاَ يَنْبَغِي لِأَحَدٍ عِنْدَهُ شَيْءٌ مِنَ العِلْمِ أَنْ يُضَيِّعَ نَفْسَهُ» أي أن من كان فيه فهم وقابلية للعلم لا ينبغي له أن يهمل نفسه فيترك الاشتغال بالعلم، لئلا يؤدي ذلك إلى رفع العلم.

ولذلك اعتبر العلماء من الصحابة والتابعين وغيرهم أن ذهاب العلماء وموتهم يعني هلاك الناس حيث قال هلال بن خباب: سألت سعيد بن جبير قلت: يا أبا عبد الله ما علامة هلاك الناس؟ قال :إذا هلك علماؤهم".

وقال سلمان الفارسي رضي الله عنه: " لا يزال الناس بخير ما بقي الأول حتى يتعلم الآخر، فإذا هلك الأول قبل أن يتعلم الآخر هلك الناس".

أخي الحبيب احرص على تعلم العلم، احرص على حضور مجالس العلم في المساجد، وانظر بشرى النبي صلى الله عليه وسلم لك، حيث قال صلى الله عليه وسلم : «مَنْ غَدَا إِلَى الْمَسْجِدِ لَا يُرِيدُ إِلَّا أَنْ يَتَعَلَّمَ خَيْرًا أَوْ يَعْلَمَهُ، كَانَ لَهُ كَأَجْرِ حَاجٍّ تَامًّا حِجَّتُهُ» وقد وضع الإمام ابن حبان عنوانا لبعض الأحاديث بقوله:" ذِكْرُ أَمَانِ اللَّهِ جَلَّ وَعَلَا مِنَ النَّارِ مَنْ أَوَى إِلَى مَجْلِسِ عِلْمٍ وَنِيَّتُهُ فِيهِ صَحِيحَةٌ ".

أسأل الله تعالى أن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل وأن يجعل أعمالنا وأقوالنا خالصة لوجهه الكريم .

هل تشعر بدورك التربوي تجاه من حولك؟



الزيارات: 151484