السكوت على الظالم .. شراكة في الظلم

ركن الشباب 2014-10-27 عدد القراءات: 615

السكوت على الظالم .. شراكة في الظلم

آفاق

يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا..

هذا أمر الله كما ورد في الحديث القدسي، وإن الظالم ليقصمن الله ظهره في الدنيا قبل الآخرة، هذا وعد الله حقاً لا مراء فيه، ومن استقرأ تاريخ الظلم رأى أبشع النهايات، وكلما زاد الظلم زادت العقوبة، فكيف إن اجتمع القتل مع الظلم كما شاهدنا ونشاهد في كثير من أقطار المسلمين اليوم.

وإن للظالم أدوات يستعين بها في ظلمه، فأول هذه الأدوات مستشاروه ومعاونوه، ثم أدواته التنفيذية كالجيوش وأجهزته الأمنية، وهناك من يروج له وينشر فضائله ويزين مساوئه كالإعلام، وهناك المؤسسة المشرعة لظلمه وهم شيوخ السلاطين وعلماؤهم: {وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا بما كانوا يكسبون} [الأنعام:29]

ولكن أحد أخطر هذه الأدوات وأكبرها وأكثفها هي الشعوب والجماهير، نعم؛ فإنه قد يستخدمها في ظلمه، بل لولاها لما ظلم ولما استرسل في ظلمه ولما تمادى وطغى وتجبر؛ لأن الظالم إذا لم ير رادعا يردعه ويقف في وجهه زاد ظلمه وطغيانه، وعلا جبروته وسلطانه، وأخذ بغير حق، وسجن بغير حق، ونفى بغير حق، بل قتل بغير حق، حتى إنه سيتأله وسيعاقب كل من يخالفه، و ربما كل من لا يحبه أيضاً.

ومن هنا حذر القرآن وكذلك سنة النبي صلى الله عليه وسلم من السكوت على الظالم، لأ السكوت هو معاونة من حيث ندري أو لا ندري، ولمّا ذم الله قوم فرعون قال في وصف حالهم مع فرعون: {فاستخف قومه فأطاعوه}، أي لولا أنهم قبلوا استخفافه لما قادهم إلى أن يعبدوه.

ولو استثنينا جميع النصوص التي تأمر بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتي تدخل في هذا الباب أيضاً لوجدنا كذلك الكثير من النصوص التي تحدثنا عن هذا الموضوع وأبعاده سواء في القرآن أم في السنة:

نجد في البداية تحذير الله عز وجل من معاونة الظالم والركون إليه: {ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون} [هود:113]

كما أكّد القرآن الكريم على أن الله لا يهدي الظالمين بل يزيدهم ضلالاً على ضلالهم: {يثبت الله الذين ءامنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء} [إبراهيم:27].

وحذر الله عز وجل من العذاب الذي سيعم الجميع وليس فقط الظالمين: {واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب} [الأنفال:25].

وبيّن كذلك أن الهلاك هو مصير الظالمين: {وقال الذين كفروا لرسلهم لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا فأوحى إليهم ربهم لنهلكن الظالمين} [إبراهيم:13].

{وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكهم موعداً} [الكهف:59].

{وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد} [هود:102].

بينما استثنى من ذلك: {إلا الذين ءامنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب منقلبون} [الشعراء:227].

وقوله تعالى: {والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون} [الشورى:39].

يقول القرطبي رحمه الله في تفسير هذه الآية” “أي ينتقمون ممن بغى عليهم ولا يستسلمون لظلم المعتدي”.

قال الشهيد سيد قطب رحمه الله: “والجماعة التي تسمح لفريق منها بالظلم في صورة من صوره -وأظلم الظلم نبذ شريعة الله ومنهجه للحياة- ولا تقف في وجه الظالمين، ولا تأخذ الطريق على المفسدين، جماعة تستحق أن تؤخذ بجريرة الظالمين المفسدين.. فالإسلام منهج تكافلي إيجابي لا يسمح أن يقعد القاعدون عن الظلم والفساد والمنكر يشيع (فضلا على أن يروا دين الله لا يتبع؛ بل أن يروا ألوهية الله تنكر وتقوم ألوهية العبيد مقامها!) وهم ساكتون، ثم هم بعد ذلك يرجون أن يخرجهم الله من الفتنة لأنهم هم في ذاتهم صالحون طيبون!”.

وتظاهرت الأحاديث الشريفة كذلك على وجوب الوقوف بوجه الظالمين والأخذ على أيديهم:

فعن ابن مَسْعُودٍ رضي اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: “إِنَّ أَوَّلَ مَا دخَلَ النَّقْصُ عَلَى بَنِي إِسْرائيلَ أَنَّه كَانَ الرَّجُلُ يَلْقَى الرَّجُلَ فَيَقُولُ: يَا هَذَا اتَّق اللَّه وَدعْ مَا تَصْنَعُ فَإِنَّهُ لا يَحِلُّ لك، ثُم يَلْقَاهُ مِن الْغَدِ وَهُو عَلَى حالِهِ، فلا يمْنَعُه ذلِك أَنْ يكُونَ أَكِيلَهُ وشَرِيبَهُ وَقعِيدَهُ، فَلَمَّا فَعَلُوا ذَلِكَ ضَرَبَ اللَّه قُلُوبَ بَعْضِهِمْ بِبَعْضٍ، ثُمَّ قال: {لُعِنَ الَّذِينَ كَفَروا مِنْ بنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ داوُدَ وعِيسَى ابنِ مَرْيمِ ذلِك بما عَصَوْا وكَانوا يعْتَدُونَ، كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ ما كانُوا يَفْعلُون، تَرى كثِيراً مِنْهُمُ يَتَوَلَّوْنَ الَّذينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُم.. إلى قوله فَاسِقُون} ثُمَّ قَالَ: كَلاَّ، وَاللَّه لَتَأْمُرُنَّ بالْمعْرُوفِ، وَلَتَنْهوُنَّ عَنِ الْمُنْكَر، ولَتَأْخُذُنَّ عَلَى يَدِ الظَّالِمِ، ولَتَأْطِرُنَّهُ عَلَى الْحَقِّ أَطْراً، ولَتقْصُرُنَّهُ عَلَى الْحَقِّ قَصْراً، أَوْ لَيَضْرِبَنَّ اللَّه بقُلُوبِ بَعْضِكُمْ عَلَى بَعْضٍ، ثُمَّ لَيَلْعَنكُمْ كَمَا لَعَنَهُمْ” (رواه أبو داود، والترمذي).

وعَنْ أُمِّ المُؤْمِنِينَ أُمِّ سَلَمَة رضي اللَّه عنها، عن النبي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم أنه قال: “إِنَّهُ يُسْتَعْملُ عَليْكُمْ أُمَراءُ فَتَعْرِفُونَ وتنُكِرُونَ فَمِنْ كَرِه فقَدْ بَرِىءَ وَمَنْ أَنْكَرَ فَقَدْ سَلِمَ، وَلَكِنْ منْ رَضِيَ وَتَابَعَ” قالوا: يا رَسُولَ اللَّه أَلاَ نُقَاتِلُهُمْ؟ قَالَ: “لاَ، مَا أَقَامُوا فِيكُمْ الصَّلاَةَ” (رواه مسلم).

وروى الترمذي عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه انه قال: “يا أيها الناس إنكم تقرؤون هذه الآية: {يا أيها الذين أمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم}، وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن الناس إذا رأوا ظالماً فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم بعقاب منه”

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إذا رأيت أمتي تهاب أن تقول للظالم يا ظالم فقد تودّع منهم” (رواه الحاكم).

إن الناظر في هذه النصوص وغيرها، يعلم علم اليقين أنه لا محالة من وجوب نهي الظالمين ومحاسبتهم، بغض النظر عن الطريقة التي سيتخذونها ما لم يكن فيها إثماً إو استباحةً للدماء أو الفساد في الأرض، واليوم نستطيع أن نرى من الوسائل خاصة الإعلامية ما تستطيع أن تقدم فيها الكثير في هذا الباب، وكذلك من الضروري أن يتغلغل الدعاة في مؤسسات الدولة وأن لا يسمحوا بقيام ما يسمى بالدولة العميقة في مؤسسات الدولة ومفاصلها، فإن هذه ستكون عقبة في طريق أي مشروع صالح يبغي إقامة العدل في الأرض، وهذه كلها مسؤولية التنظيمات والأحزاب فلعل الفرد إذا غيّب أن يغيب معه مشروعه.

هل تشعر بدورك التربوي تجاه من حولك؟



الزيارات: 170507